منتديات عراقي انا
اهلا بزائرنا الكريم و العراقي الكريم انت غير مسجل لدينا
الرجاء التسجيل بالمنتدى لاضافة المواضيع و التمتع باكبر و اول شبكة عراقية

منتديات عراقي انا

<اهلا وسهلا بك في منتديات عراقي انا منتديات كل الموصل>
 
الرئيسيةشبكة عراقي اناس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الأسير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Darkprince_n900
Admin
avatar

عدد الرسائل : 163
الموقع : www.iraqiana.mam9.com
السٌّمعَة : 0
نقاط : 1005294
تاريخ التسجيل : 17/11/2007

مُساهمةموضوع: الأسير   الأحد سبتمبر 18, 2011 8:43 pm

الأسير والمستبد


تحت المطر
ترك قريته آملاً في فجر للحرية
يقود عربته الخشبية يجرها حصانه الهرم
خلفه زوجته تلف ابنيها حولها خوفاً من قطرات مطر تتساقط
ساعٍ إلى مجهول قادم ..هارباً من ماض فائت قاسٍ
حالماً بالحرية ، بالإنعتاق ، بالنصر
لنفس بشرية قيدتها قيود الظلم والاستعباد والإستعمار والقهر
فلم تجد سبيلا لها وخلاصا الا الانعتاق إلى ما تظن أنه النور وليس الظلام
ترك قريته بعد سنين كبلت قلبه من أن يسعد وعقله من أن يحلم ويتمنى
مضى لحلم يصنعه بيديه لعله يمكن أن يكون حقيقة
حلَّ الظلام ولا زالت العربة تسير
وها هو يصل أخيراً ويحاول أن يجد الملاذ في تلك القرية التي بدت هادئة
في غروب شمس جميل
وكان أمامه ذلك الرجل بإبتسامة عريضة يعانقه بيدين مفتوحتين
وأمل أن يجد عنده حلمه الضائع
حط برحاله عنده دون تفكير ودون وعي أو تقرير
فقد أضناه السفر وأهلكته مرارة الأيام
حط رحاله عنده وكأنما أستأنس بقربه الآمان
ففي ظل ترحيبه صدقه
آمن به وبكرمه ووعوده التي أغدق بها عليه
فقد وعده بالإستقرار والسلام ،بالسعادة و البذخ
جعل له كوخاً في زاوية بيته ووعد بأن يجعل له بيتاً فخماً في جنته
إن عمل عنده وأخلص له
قال أنه يستحق الكثير فهو الكريم وذاك النبيل ابن الأصل
امضى عمرا يخدمه ويرعاه ويحلم بوعوده
فقد صدق لآلئ كلماته الآسرة
بمرور الأيام بدأ يرى من أمره عجباً
فوعوده لم تكن إلا سراباً
فالأيام تمر وأولاده يصبحون عبيداً له
وما كانوا إلا أحراراً
ها هي الأحلام في غدٍ مشرق تضيع بوضوح الحقيقة
فتلك الزينة التي كانت في يده لم تكن إلا سوطاً, والبستاني أمام بيته ليس إلا جلاداً
والعودة إلى أرض الوطن أصبحت شيئا فشيئا مجرد حلم
يترائ من بعيد يقفون جميعاً عاجزين عن تحقيقه

وها هو ذاك المستبد يصبح الآمر الناهي وهم المطيعون

ها هو ينظر إلى أولاده فيرى علامات الضرب على جلودهم وألم الظلم في وجوههم
فإذ يدعي المستبد أنه المحرر والمنقذ... الكل عنده أسير
ولم يستطيعوا جميعاً أن يتحدثوا بكلمة يعبرون بها عن أمالهم
وإلى متى يتحملون هذا كله ..!ومتى ستأتي ساعة الخلاص
وترتفع راية الحرية
فما كان هذا ما أملوه أوأنتظروه
أرادوا الهرب .. فالعودة إلى أحضان ديارهم في ارض الوطن
حلم لم يكن يفارق مخيلتهم
فقد ملأهم الحنين لإعادة صناعة الحلم
في أراضي تلك القرية الحبيبة
الحنين إلى التمرغ في أحضان تراب الوطن الدافئ بعد غياب السنين
لكنهم وجدوا أنه قد طوق كل منطقته بالأسلاك الشائكة
فقد كان ذكياً ...وعرف أنهم سيحاولون الفرار يوماً
بالرغم من أنهم ظلوا أسرى له وعبيدا لمدة طويلة

لقد ظلوا أسرى سنينا لذاك السيد ، الذي يقول أنه مخلّصاً ولم يكن إلا جلاداً
لم يكن إلا طاغية وسفاحا,وإن تزين بأبهى حلة وأجمل ثوب

وما يفعلون يا ترى وهم عاجزون عن الخلاص
راقبوا سوره زمناً ، وكانت تخدشهم أسلاكه الشائكة
كلما حاولوا أن يجدوا طريقة ما للهرب
ما يأسوا
وفي ذالك الفجر قرروا الفرار
كان الظلام لا يزال قاتماً
والصباح ملبداً بالغيوم
لكن قيود الأسر أعيتهم ..وكانوا ينظرون بأمل لسطوع شعاع شمس الحرية
النافذ من الأفق البعيد
الحرية... التي لم ينعموا بها منذ زمن طويل
وما أجمل بناء الأحلام التي تكاد تتهاوى وتصبح في خبر كان
وبعزم تسللوا ... وحمل كل منهم فأسه
خرج الأسير وأولاده خلفه ، في محاولة للنفاذ بما تبقى من حياتهم وأمالهم
في محاولة لأعادة صنع حلم يكاد أن يتبدد
وصعقوا حين خرجوا فرأوه ...!
وجدوه ينتظروالسيف في يده.. وجدوه أمامهم ينتظر بإسلحته
بكل عبيده الذين صدقوه ، وما زالوا نائمين في أحلامه
وجدوه قد أعد سهامه وحرابه وخناذقه تلف كل مكان
ولم يكن للهروب آنذاك أي عنوان
وكانت المعركة هي الفصل ، غير متكافئة
لكنها الحل الأخير ... فميزان القوة هو الذي يفصل في النهاية
هذا يدافع عن حياته وخلاصه وآماله وحريته
وذاك يدافع عن جبروت حكمه ، الذي سيتزعزع إن تمرد أحدهم عليه
فحتماً سيتمرد الآخرون
أستمر الصراع
وذلك المستبد يأبى أن يرضى بالسقوط الذي يلوح له
إلا وهو يرى الآخرون يسقطون معه
وحين تتحدث القوة فإن البقاء لمن يملكها وليس لصاحب الحق
البقاء للذي سينتصر في النهاية
ورغم ذلك ظل الأسير موقناً بحقه في حريته
موقناً بأن الله معه حتى لو طال النضال
ولو سقطت دماء أولاده
أنه يعرف حتماً إن النصر له في النهاية
لإنه موقن بعدل قضيته
وبأن الله سينصره وإن الخلاص أصبح وشيكاً وإن طال الصبر وأشتد الانتظار

منقول

_________________
<p>ADMIN FOR IRAQIANA FORUMS

ADMIN FOR IRAQIANA NETWORK

yahoo mail: lhssry@yahoo.com

yahoo mail: AhmedAlhussary@yahoo.com

google mail(gmail): lhssry@gmail.com

MSN hotmail: lhssry@hotmail.com

facebook : Ahmed Alhussary

twitter : @AhmedAlhussary

skype : UNDERTAKER_N900</p><p></p>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iraqiana.mam9.com
 
الأسير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي انا :: ][][§¤°^°¤§][ قسم عراقي انا الثقافي][§¤°^°¤§][][ :: منتديات القصص و الروايات-
انتقل الى: